المينوكسيديل

المينوكسيديل

في البداية ننصح أن أفضل حل نتائجه دائمة و مضمونة و يمكن الحصول عليها خلال سنة هي زراعة الشعر ,  أثارها الجانبية قليلة جدا و خطورتها ضئيلة مع نتائج ممتازة و دائمة

ذلك لأن الشعر في المنطقة المانحة لا يتأثر أبدا في الهرمونات التي تسبب تساقط الشعربالإمكان زراعة الشعر للرجال و زراعة الشعر  . للنساء أيضا

المينوكسيديل
المينوكسيديل

الصيغة الكيمائية للمينوكسيديل : C5H15N5O

الأسم التجاري  : روجين

طرق إعطاء الدواء : فموي أو موضعي

يوجد لمستحضر المينوكسيديل عدد من الأسماء : مثل هير باك و هيرجين و بيرفورما إكسترا و غيرها , هذه  المركبات هي أسماء تجارية لمادة المينوكسيديل تختلف باختلاف التراكيز و الشركة المصنعة.

طبعا كل ما ذكر من أسماء و غيرها هدفها واحد و هو علاج تساقط الشعر .

 

تاريخيا المينوكسيديل بالأصل هو دواء موسع للأوعية الدموية , يعمل على ارتخاء عضلات جدران الشرايين , استخدم في البداية على شكل حبوب لخفض ضغط الدم  , لكن لوحظ وجود أثار جانبية للدواء و هي نمو الشعر في مناطق من الجسم و كان مزعج بحال النساء بسبب نمو الشعر في منطقة الوجه على الرغم أنه يأخذ على شكل حبوب .

لكن هذه الأثار كانت مرحب بها من قبل شركات التجميل , حيث تم أخذ المادة الفعالة و هي المينوكسديل و خلطها بمواد أخرى لأجل تخفيف أثر  خفض ضغط الدم .

طبعا بعد دراسات عديدة و تجارب تبين أن المينوكسيديل يعمل على تحفيز البصيلات الشعرية  , و زيادة التروية الدموية لها و بالتالي نمو الشعر.

مع بداية الثمانينيات تم إنتاج محلول المينوكسيدل الموضعي لعلاج تساقط الشعر  . و إعطاء قوة للشعر الموجود بموافقة المنظمة العالمية للغذاء و الأدوية .

يمكن استخدامه لكل من الجنسين الذكور  و الإناث فوق 18 عام بتراكيز مختلفة  5% للرجال , 2% بحالة النساء

مع تطور الصناعة الدوائية يتواجد منه رغوة , تذوب بحرارة الجلد في فروة الرأس , يوجد بشكل بخاخ و قطرات و أشكال مختلفة تناسب كل الإحتياجات .

أصبح المينوكسيديل شائع الأستعمال , بالإمكان الحصول عليه من أي صيدلية و دون وصفة طبية . لكن يبقى دواء كيمائي له طريقة إستخدام محددة و مدة استخدام محددة .

بعد الأبحاث العديدة وجد أن تأثير المينوكسيديل في منطقة منتصف الرأس أكبر منها في بقية المناطق  (منطقة التاج ) حيث تبدي هذه المنطقة تفاعل كبير مع المادة الدوائية و ينمو فيها الشعر بشكل أسرع

و من إحدى أغرب النتائج أن تأثير المينوكسيديل في المناطق الخالية تماما من الشعر كان أفضل من المناطق ذات الشعر الخفيف

ألية عمل المينوكسيديل :

يسرع المينوكسيديل دورة نمو البصيلات الشعرية و بالتالي ( طول الشعر  و غزارته ) بما يدعى بطور التنامي و هذا بدوره يحسن نوع الشعر من حيث السماكة و الطول

يحفز الخلايا الموجودة في فروة الرأس على زيادة نشاطها

تفاعله مع بصيلات الشعر فوري و سريع  و يفتح قنوات البوتاسيوم الحساسة للأدينوسين في الحليمة  الأدمية

كيفية الأستخدام  :

يستخدم على فروة الراس مرة واحدة يوميا و تغسل بعد ست ساعات من وضعها

يجب أن يكون المينوكسيديل ملامس لفروة الرأس و ليس للشعر للحصول على الفائدة الكبرى منه

يستخدم للرجال بتركيز 5 % و للنساء 2%

فترة الأستخدام من 6 إلى 12 شهر حتى تتأكد من جودة النتائج

مع بداية الأستخدام يحدث تساقط للشعر و هذا أمر طبيعي و دلالة على أن المينوكسيديل بدلأ تأثيره في خلايا فروة الرأس لأنه كما قلنا المينوكسيديل يعمل على تسريع دورة حياة الشعرة

معلومات يجب معرفتها :

عند التوقف عن إستخدام المينوكسيديل لأي سبب كان فإن تأثيره يختفي بعد 3 أشهر تماما و يعود الشعر للتساقط من جديد من جديد

و عند العودة إلى استخدامه لا يمكن اسرجاع الشعر الذي سقط

لا يجب خلط مجموعة من الأدوية مع بعضها على إعتقاد أن تكون النتائج أفضل وممكن أن تكون النتيجة خطيرة جدا أو تسبب في ظهور الأعراض الجانبية للمينوكسيديل بشكل أكبر

عند الفرط في استخدام الجرعة من غير قصد غسيل فروة الرأس فورا بشكل جيد بالماء و الصابون

بحال دخل المستحضر عن طريق الفم و تم البلع مراجعة أقرب مركز صحي من أجل تنظيف المعدة و منع المعدة من امتصاص الدواء

الأثار الجانبية للمينوكسيديل :

انخفاض ضغط الدم / الشعور بالصداع و الدوخة / إمكانية الإصابة بالجساسية / ظهور تورم خفيف في أطراف الجسم / إحمرار فروة الرأس و ظهور القشور / تسرع في ضربات القلب

موانع الأستعمال  :

لا يستخدم عند الحوامل و المرضعات

الأشخاص الذين لديهم حساسية

مرضى القلب يجب الإستخدام بإشراف طبي

الأشخاص عمر فوق 50 سنة أيضا مع إشراف الطبيب

 

0 Comment

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *