المنطقة المانحة و أهميتها في زراعة الشعر

المنطقة المانحة و أهميتها في عملية زراعة الشعر

لإجراء أي عمية زراعة للشعر ينظر إلى العديد من الأمور  من أهمها المنطقة المانحة

و هي منطقة محددة تقع خلف الراس وهي من الأذن الى الأذن بشكل مقوس حتى تصل الى عظمة  بارزه قليلا خلف الراس
هذه المنطقة  تسمى امنة لأنها غير قابلة للصلع وتساقط الشعر
و ما تحتها و ما فوقها من الممكن ان يسقط الشعر فيها فمن يتم اقتطاف بصيلات له من خارج هذه المنطقة الامنة يكون احتمال ان يسقط الشعر المزروع لأنه أخذ من منطقة من الممكن ان يسقط الشعر فيها

أهمية المنطقة المانحة :

تأتي أهمية المنطقة المانحة على اعتبارها المنطقة التي تحوي عدد كبير من بصيلات الشعر الغير قابلة للتساقط و بالتالي تعتبر مستودع لبصيلات الشعر التي يمكن نقلها إلى مناطق الصلع لتستمر بالنمو بشكل طبيعي

يفسر عدم تساقط الشعر بهذه المنطقة لعدم تأثرها بهرمون الأندروجين الذي هو في أغلب الأحيان الهرمون المسبب للصلع عند الذكور أي أن البصيلات التي تنمو في هذه المنطقة تتميز عن باقي بصيلات الشعر أنها لا تتأثر بالهرمونات المسببة لتساقط الشعر

استخدام المنطقة المانحة :

عند بداية البحث عن أفكار من أجل عملية زراعة الشعر كان لابد من وجود مناطق نستطيع نقل الشعر منه الى مناطق الصلع و بعد الدراسات تبين وجود المنطقة الموجودة خلف الرأس و أطلق عليها المنطقة المانحة

استخدمت في البداية طريقة الشريحة التي تعتمد على اقتطاع شريحة من المنطقة المانحة باستخدام مشرط طبي يتراوح طولها من 9 الى 12 سم و عرضها من 3 الى 5 سم و يتم تقطيع هذه الشريحة الى أجزاء صغيرة و يعاد زرعها

تعتبر هذه الطريقة قديمة و القيليل من الأطباء يقوم بها في حالات خاصة لأنها تترك ندبة واضحة خلف الراس يمكن ملاحظتها بسهولة

مع تطور التقنيات تم استخدام تقنية الاقتطاف التي تعتمد على قطف الشعرة مع البصيلة واحدة واحدة باستجدام الميكرو متر المزود برأس دقيق لا يسيب أي ندب مكان الاقتطاف

المنطقة المانحة بعد الاقتطاف

هل ينمو الشعر في المنطقة المانحة بعد الاقتطاف ؟

عند اقتطاف الشعر يتم قطف الشعرة و مع البصيلة و بالتالي لا يمكن ابدا نمو الشعر من جديد في المنطقة المانحة و لكن تغطى أماكن الاقتطاف بالشعر المجاور و هنا تظهر مهارة الطبيب العامل في الاقتطاف بشكل متجانس و موزع على كامل المنطقة المانحة لكي لا يظهر اي مناطق خالية من الشعر

حلاقة المنطقة المانحة :

أغلب السيدات تتسأل عن هذه الفكرة من أجل الحفاظ على شعرها

من الممكن إجراء العملية دون حلق الشعر بشعر كامل و حلق مناطق صغيرة التي يتم الإقتطاف منها

و لكن طبعا من الأفضل الحلاقة الكاملة للشعر لسهولة الإقتطاف و الزرع

المنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر

نتيجة اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة سوف تكون تحوي على جروح دقيقة و بالتالي هي معرضة للإلتهابات و الجرثمة لذلك تعقم و تضمد بشكل جيد للحفاظ على تعقيمها

في اليوم التالي للعملية يزال الضماد و تأتي مرحلة الغسيل من الخثرات الدموية و القشور العالقة

ممكن أن يوجد شعور بالحكة في المنطقة المانحة و لكن الأمر طبيعي لا داعي للقلق

يأخذ مضادات التهاب بسيطة و مسكنات ألم عند الحاجة

المنطقة المانحة الضعيفة :

في بعض الحالات ممكن بعد أول عملية زراعة شعر و من الممكن أول عملية زراعة شعر تكون المنطقة المانحة ضعيفة لا تحوي على عدد كافي من بصيلات الشعر أو لا يوجد فيها كثافة جيدة للاقتطاف و من الممكن أن يكون الشعر فيها ناعم  و رقيق

في هذه الحالة لا يمكن اجراء عملية زراعة الشعر و لذلك لابد من الاستشارة الطبية قبل الإقبال على زراعة الشعر

الخلاصة :

المنطقة المانحة عنصر مهم في عملية في زراعة الشعر لا يتأثر الشعر المقتطف منها بالهرمونات المسببة للصلع و من الممكن إجراء عملية زراعة الشعر من غير حلاقة

0 Comment

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *